أرقام قياسية في انتظار ميسي وكريستيانو خلال المشاركة الخامسة لهما في كأس العالم(سبأ نت)

30

الدوحة – سبأ:

يستعد النجمان ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو لخامس مشاركة لهما في نهائيات كأس العالم 2022 التي تستضيفها قطر، اعتبارا من 20 نوفمبر الجاري.

ويخوض ميسي، 35 عاما، المونديال الخامس له مع الأرجنتين سعيا لرفع الكأس للمرة الأولى في مسيرته، والثالثة في تاريخ منتخب “راقصي التانغو” بعد لقبي 1978 و1986.

كما يطمح كريستيانو، 37 عاما، في قيادة منتخب البرتغال للتتويج بكأس العالم للمرة الأولى في تاريخه، فعلى مدار سبع مشاركات سابقة لهذا المنتخب الأوروبي في البطولة كانت أفضل نتيجة حققها المركز الثالث عام 1966.

البداية لكريستيانو وميسي في مونديال 2006

وخاض ميسي أول مونديال له في 2006 وهو في الـ19 من عمره، حينها أُخرج “راقصو التانغو” من البطولة في الدور ربع النهائي على يد ألمانيا بركلات الترجيح.

ويعد المنتخب الألماني بمثابة عقدة لميسي ولمنتخب بلاده في نهائيات كأس العالم، ففي 2010 نجح منتخب “المانشافت” في إقصاء الأرجنتين من الدور ربع النهائي أيضا بالفوز عليه برباعية بيضاء.

وفاز ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو بالكرة الذهبية في جميع الأعوام، باستثناء عام واحد، خلال الفترة بين عامي 2008 و2021

وفي نسخة 2014 اقترب ميسي أكثر من أي وقت مضى من التتويج باللقب، ولكن الأرجنتين واجهت ألمانيا مجددا هذه المرة في المباراة النهائية لتخسر مجددا بهدف دون رد.

وشهد مونديال 2018 في روسيا خروج الأرجنتين من دور الستة عشر، بعد أن فاز عليه المنتخب الفرنسي بأربعة أهداف لثلاثة.

أما كريستيانو فشارك أيضا في أول مونديال له في نسخة 2006، وحصل منتخب البرتغال حينها على المركز الرابع، بعد هزيمته أمام ألمانيا بثلاثة أهداف لهدف.

وفي 2010 ودّع كريستيانو ورفاقه من دور الستة عشر بالخسارة أمام إسبانيا بهدف دون مقابل.

ليونيل ميسي بقميص الأرجنتين

ويسعى ميسي لتخطي دييغو أرماندو مارادونا الذي خاض 21 مباراة مع “راقصي التانغو” في أربع نسخ من كأس العالم

وفي النسخة التالية عام 2014 بالبرازيل، خرجت البرتغال من دور المجموعات بعد الهزيمة أمام ألمانيا برباعية بيضاء في المباراة الافتتاحية ثم تعادلت أمام الولايات المتحدة بهدفين لكل منهما، وأخيرا الفوز على غانا بهدفين لهدف سجل كريستيانو أحدهما.

وفي 2018 ودّع “الدون” ورفاقه البطولة من دور الستة عشر.

وأعلن ميسي أن مونديال قطر سيكون الأخير في مسيرته، في حين أن كريستيانو لم يتطرق مطلقا لمسألة المونديال الأخير، بل إنه أكد سعيه للمشاركة مع البرتغال في بطولة أمم أوروبا المقبلة “يورو 2024”.

وتمثل الأرجنتين أحد المنتخبات المرشحة بقوة للتويج باللقب، في حين يعتقد سانتشيث أن “حظوظ البرتغال في رفع الكأس أقل منها”.

وعلى مدار أربع مشاركات لكريستيانو رونالدو في كأس العالم خاض اللاعب 17 مباراة وأحرز سبعة أهداف، وفي قطر سيسعى لتحقيق إنجاز لم يشهده المونديال من قبل وهو إحراز الأهداف في خمس نسخ مختلفة من البطولة.

أما ميسي فيسعى لتخطي الأسطورة الأرجنتيني دييغو أرماندو مارادونا الذي خاض 21 مباراة مع “راقصي التانغو” في أربع نسخ من كأس العالم، في حين أن ميسي شارك في 19 مباراة أحرز خلالها 6 أهداف.

ويسعى ميسي لتحقيق هدف آخر وهو تخطي إنجاز اللاعب الألماني السابق لوثار ماتيوس، صاحب الرقم القياسي في عدد المباريات بنهائيات كأس العالم، بإجمالي 25 مباراة في خمس نسخ.

بداية متألقة لميسي في مقابل خيبة أمل لكريستيانو

ومنذ بداية الموسم الكروي الحالي يتألق ميسي برفقة فريقه باريس سان جيرمان الفرنسي في حين يعاني كريستيانو من خيبة أمل مع فريقه مانشستر يونايتد الإنجليزي، بعدما غاب عن الموسم التحضيري للفريق بسبب رغبته في الرحيل على أمل الانضمام لناد يلعب في دوري أبطال أوروبا، لأن “الشياطين الحمر” يشاركون في الدوري الأوروبي هذا الموسم.

ورغم أن الأمور تبدو أفضل لميسي إلا أن كريستيانو سيحاول كعادته تحويل الانتقادات إلى دافع أكبر لتحقيق الإنجازات بحسب المحليين الرياضيين، فمثلما يقول أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه “كلما كان الأمر أكثر صعوبة، تزداد السعادة بالانتصار”.

- Advertisement -

- Advertisement -

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.