محمد عسكر : خطاب مهم وملهم (قراءة في خطاب الرئيس العليمي)(يمن فويس)

19

اعادة قراءة لثورة ٢٦ سبتمبر انسانياً

حيث تناول الخطاب ثورة ال ٢٦ من سبتمبر بكونها حدثا حضاريا متجدداً، وليس باعتبارها حدثا تاريخيا، درس رسمه، وانطمست معالمه، فانتهت أهدافه وغاياته عند اسقاط نظام الامامة فحسب، بل كانت وستظل لصالح الانسان وحياته وكرامته، فثورة ٢٦ سبتمبر “لم تكن موجهة فقط ضد نظام الحكم المتخلف بل كانت من اجل الحياة والكرامة..”

خطاب الساعة الوطنية

خطاب يستوعب اللحظة الوطنية الراهنة، خطاب يوقد شعلة الحرية في كل قلب يمنية ويمني، وينير مصباح الوعي، يصحح المعركة وهوية العدو الحقيقي للشعب، ويعيد الاعتبار ل #عدن التي ” تثبت يوماً بعد يوم وتجربة بعد اخرى، انها قاعدة للحرية والنصر، وملاذنا جميعاً لاستعادة التعاف، واستئناف الخطى..”

اعادة بناء خطاب الدولة اليمنية

* تحديد العدو

رسالة للداخل: فعدو اليمنيين بناء على تاريخهم المجيد ومصالحهم المعاصرة، هم الحركة الحوثية التي اسماها ب “الاماميون الجدد” “الذي يريدوا اعادة كتابته على اوجاع شعبنا، وتجريف هويتنا، حيث الامام هو الدولة، وظل الله على الأرض، والقرآن الناطق كما يدعون”.

كما هي رسالة للخارج : بان لا تظنوا ان معركتنا ضد مليشيا الحوثي باعتبارها نظام حكم نعارضه سياسياً ، أبدًا أبداً، ف”ما من نظام من انظمة الحكم التي عرفها اليمن، الا وقد كان لها معارضون ومنافسون، غير ان النظام الإمامي دون غيره كان مصيره الرفض القطعي، بوصفه نظاماً عنصرياً مستفزاً للكرامة والمشاعر الوطنية من خلال حكم استعلائي استبدادي مطلق لا يرى للشعب حقه في حكم نفسه بنفسه، ولا يعترف له باي حق من الحقوق الانسانية.

* تصحيح بوصلة المعركة

خطاب يعيد قراءة حقائق الواقع، ويوظفها بما يخدم الانتصار للقضية الوطنية، حينما يؤكد ان انتصار عدن في ٢٠١٥م، هو سر صمود الجمهورية طوال سنوات الحرب، وقاعدة للإنطلاق نحو صنعاء، ” وليس ما تحقق من صمود خلال السنوات الماضية، الا دليلاً على سحر هذا التداعي الشعبي المتوارث لواحدية الاهداف والمصير المشترك، ومن بين الشواهد ان عدن التي فتحت أبوابها لقادة الحركة الوطنية في الشمال هي نفسها التي تحولت اليوم الى قلعة للصمود، وقاعدة للانطلاق نحو صنعاء، وها نحن ما لبثنا أن وفدنا اليها استقواء بها، ورجالها المخلصين.

تثبيت عرى التحالف مع اشقائنا الشجعان

حيث يشير  بالفضل والعرفان لدعم التحالف العربي في دعم صمود اليمنيين وتحقيق انتصارات الشرعية، حرباً أو سلماً، ف ” لقد انتصرنا بصمود اسطوري عندما كان السلاح هو الخيار وسننتصر عندما يكون السلام هو المسار بثقة منكم، وبدعم لا نظير له من اشقائنا الشجعان في تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة”.

صناعة الأمل الوطني

ف “بعد نحو ستة اشهر من العمل، يتضاعف الامل في مختلف الاستحقاقات الداخلية، وعلى رأسها تحسين الخدمات، وتفعيل سلطات انفاذ القانون والعدالة، والاصلاحات الشاملة التي يسعدني ان ابشركم انها ستثمر قريبا انطلاقا من مدينة عدن، وباقي المحافظات المحررة.

وبناء على ذلك يؤكد فخامته وباسم مجلس القيادة الرئيس جميعاً  “نحن اليوم أفضل مما كنا عليه غداة انقلاب المليشيات الحوثية واستيلائهم على مؤسسات الدولة، وسنكون أفضل واقوى في العام التالي.. وحتى وان طوقت المليشيات مجددا بعض المدن والقرى، لكنها لن تفوز بقلوب اليمنيات، واليمنيين، ولن تنتصر في نهاية المطاف”.

ختاماً 
لابد من تحويل هذا الخطاب الى سياسات، وبرامج حتى لا تبقى مجرد أماني وأشواق بعيدة عن واقع الشعب المؤلم، فما سبق كانت قراءة سريعة لمضامين خطاب رئيس مجلس القيادة، الاخ الرئيس رشاد العليمي، الذي أعده خطاباً جمهورياً بامتياز مهماً في دلالاته، وملهماً في مضامينه ورسالته للداخل والخارج، في توقيتٍ وطني حرجٍ، يستدعي رص الصفوف، أحزاباً ونخبا واعلاميين ، والتوجه  عوضاً عن المعارك الجانبية الى معركة الخلاص الجمهوري الأولى، وعدو اليمنيين الاول “مليشيا الحوثي”، وتحقيق الانتصار عليها سلماً او حرباً ، وبناء السلام الدائم والشامل لكل اليمنيين.

- Advertisement -

- Advertisement -

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.